الثلاثاء، 29 مارس، 2011

الانتظار

كم صعبة هى اللحظات، كم صعب هو الانتظار، كل الانتظار، واى انتظار، تطفئ فيك لحظات الانتظار شعلات الامل، وتمر لحظه تلو لحظه وتخبو الشموع وتتساقط الدموع، ولا يبقى سوى الانتظار، تستطيع فى الانتظار ان تسمع دقات قلبك تتسارع تعلو وتهبط تك تك تك تتكك تتكك تتكك وتعلو جميع الاصوات من حولك بجوار صوت قلبك صوت الساعه واشتعال الولاعه وحركات السكر فى الفنجان والرياح على النوافذ ومازلت تنتظر ولا يخرج بيدك سوي ان تنتظر وتنتظر ويعلم الله كم من الوقت سوف تنتظر و اى المراكب سوف ترسوا على شواطئك هل هى مراكب الصبر فتنتظر وتنتظر وتنتظر إلى ان يقضي الله امرا كان مفعولا وتهنأ بحلاوه الانتظار وتفوز بما تختار أم مراكب الملل والتى لا تعرف للصبر عنوانا ولسوف تطول عليك لحظات الانتظار كدهور ومن دواعى سرورى بان اخبرك بانك سوف تنتظر أيا ما تكون المراكب التى رست على شاطئك وتنتظر وتنتظر وتنتظر
ويحي وهل يستحق عناء الانتظار ؟؟؟ ويحي وهل لى إلا أن انتظر ولتأتى الرياح ومرحبا بالسفن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق