الجمعة، 29 أبريل، 2011

معنى القسوة

كلمه قسوة هى الكلمه السهله الصعبه، من منا لا يعرف معنى القسوة، من منا لم يشعر بهذا الشعور يوما ما،
ولكن من الغريب بل والعجيب ان احدا منا لا يستطيع تعريف معنى القسوة او حتى كيف تحدث
كنت اعتقد اننى جديرة بتعريف الكثير والكثير من المعانى
حتى حدث يوما ان اصطدمت بشخص عزيز على
واثناء حديثنا قلت له لا تكن قاسي على
فرد على فى نفس اللحظة وبسرعه فائقه والغضب يملا عينيه لا تكونى انت قاسيه معى
فبان على الصدمه هل انا قاسيه معه؟ بعد كل ذلك انا قاسيه معه؟
والى هنا وفى لحظات سئلنى هل تعلمي ما معنى القسوة؟
هل تعلمى ماذا تعنى تلك الكلمه او كيف تحدث القسوة ؟
فادركت اننى لا اعلم فعلا ما معنى هذه الكلمه
وادركت ايضا اننى لا اقدر على رؤية الامور من زاوية غير زاويتى
فقد رايته يقسو على ولما ارى ما افعل انا ويسميه هو قسوة عليه
فادركت انه بالفعل لا يشعر بما يفعل هو ايضا وانا اسميه قسوة على
بل ولا يري سوى ما افعله انا
اذن يجب ان يفكر كل منا بعيون من امامه ليري احدهم الاخر كيف يحي وكيف يراه
ويجب على كل منا ان لا يتمسك برايه فقط بل يحاول الوصول الى ما يراه غيره
فاذا اصر كل منا على وقفته لن يصل احدنا للاخر بل سنقف لننظر لبعضنا حتى ينتهى الوقت
تحيتي الى من علمنى كيف انظر للاخرين وارى نفسي بهم

الأربعاء، 20 أبريل، 2011

حين دخلت عليه وجدته سارح فى بحر من الافكار حتى انه لم يشعر بدخلوها وجدته وامامه فنجان من القهوه لم ياخذ منه اكثر من رشفتين والكثير الكثير من الفناجين الفارغه المرصوصه بجواره ومنفضه مليئة بالسجائر التى لايزال دخانها يتصاعد من المنفضه اقتربت منه فلم يشعر بها وبدات تتوجسئها الخواطر المخيفه واقتربت واقترب واقترب وهو لم يشعر بها حتى انها حين ربتت على كتفه تفاجئت انه قابلها بكل الهدوء قائلا لها مرحبا حبيبتى مرحبا صغيرتى حسبتك لم تشعر بي فقال لها وكيف هذا وانت الهواء الذى اتنفسه فهل حين يدخل الهواء إلى غرفتى لا انتعش، فاحست فى كلماته مشوبة الحزن فقالت له مابك يا من ملكت القلب والفؤادن فقال لا عليكي اطمئنئ ، وكيف اطمئن وانا اشعر باضطرابك ، لا تخافى حبيبتى فانا افكر ليس اكثر وبحاله جيده، فبدا الاضطراب يتسرب إليها اكثر وقالت وهى تحاول آلا تدخل الى مملكه الخوف مرغمه وسئلت فى تردد شديد حبيبى هل اقترب موعد الزفاف؟ هل حان وقت الفراق؟ وبدأت تترقرق الدموع على وجنتيها وحين شعر بدموعها رفع يده لتتساقط دموعها الدافئه على يده بدلا من سقوطها فى الفراغ فبدأت تشعر بابواب مملكه الخوف تفتح على مصرعيها وبدات ضربات قلبها تعلو وتتسارع حتى انه سمعها وخيل اليه ان العالم جميعه يسمع ضربات قلبها التى تمنى ان يضعه بين كفيه ليهدئ من روعه وكانه طفل فى مهده وحينها وجد نفسه لا يستطيع ان يفعل شئ سوى ان يضمها اليه برفق شديد وبقوه وحنوه وبمنتهى الياس الشديد ليقول لها بحاله من الهدوء و الحزن معا لا تخافى ان اراد الله لى الحياه بعد يومى هذا لن اتركى ابدا وان كانت الظروف قد اجبرتنى آلا تكونى الوحيده فى حياتى فانت وربى كل حياتى وافعل ما افعل حتى لا افقدكى ابدا انت حياتى وانما اجبرتنى الظروف احبك مهما كانت الصعاب وانت لى مهما كانت الحياه لتخبئ لنا ارجوكى اهدئي لن اذهب الى اى مكان بدونك يا اميرتى معكى حتى ينتهى العمر فتذكرته غذا فى بذله الزفاف وبجواره اميره فى ثوب ابيض ولم تكن هى تلك الاميره وهو حبها الوحيد وبدا يتلاشي الكون حولها وبدأت تفقد التوازن والعقل حتى انها لم تشعر ابدا بما حدث بعد ذلك............


حين دخلت عليه وجدته سارح فى بحر من الافكار حتى انه لم يشعر بدخلوها وجدته وامامه فنجان من القهوه لم ياخذ منه اكثر من رشفتين والكثير الكثير من الفناجين الفارغه المرصوصه بجواره ومنفضه مليئة بالسجائر التى لايزال دخانها يتصاعد من المنفضه اقتربت منه فلم يشعر بها وبدات تتوجسئها الخواطر المخيفه واقتربت واقترب واقترب وهو لم يشعر بها حتى انها حين ربتت على كتفه تفاجئت انه قابلها بكل الهدوء قائلا لها مرحبا حبيبتى مرحبا صغيرتى
فقالت حسبتك لم تشعر بي
فقال لها وكيف هذا وانت الهواء الذى اتنفسه فهل حين يدخل الهواء إلى غرفتى لا انتعش
فاحست فى كلماته مشوبة الحزن فقالت له مابك يا من ملكت القلب والفؤاد
فقال لا عليكي اطمئنئ
وكيف اطمئن وانا اشعر باضطرابك
لا تخافى حبيبتى فانا افكر ليس اكثر وبحاله جيده
فبدا الاضطراب يتسرب إليها اكثر وقالت وهى تحاول آلا تدخل الى مملكه الخوف مرغمه وسئلت فى تردد شديد
حبيبى هل اقترب موعد الزفاف؟ هل حان وقت الفراق؟
وبدأت تترقرق الدموع على وجنتيها وحين شعر بدموعها رفع يده لتتساقط دموعها الدافئه على يده بدلا من سقوطها فى الفراغ فبدأت تشعر بابواب مملكه الخوف تفتح على مصرعيها وبدات ضربات قلبها تعلو وتتسارع حتى انه سمعها وخيل اليه ان العالم جميعه يسمع ضربات قلبها التى تمنى ان يضعه بين كفيه ليهدئ من روعه وكانه طفل فى مهده وحينها وجد نفسه لا يستطيع ان يفعل شئ سوى ان يضمها اليه برفق شديد وبقوه وحنو وبمنتهى الرقه وضع يدها بين يده ولم يستطع ان يقول لها سوى "اشعر حبيبتى باقتراب الاجل اخشي اكثر ما اخشي من فراقك" وذاب معا فى احضان بعضهما يصحبهما الحزن العميق وينتظرهما الفراق





الخميس، 7 أبريل، 2011

دمية

تمر اللحظات وراء اللحظات وهى ماتزال جالسه فى انتظاره ويتحرك كل شئ حولها وهى جالسه فى انتظاره وتمر الساعات وتتحرك العقارب ويبدأ الكل فى الغناء وهى لا تشارك حتى فى الغناء ولكنها فى انتظاره وتمر الاصوات ويعلو الصخب والضجيج وهى فى انتظاره....
وبدأت تحدث نفسها.... كل ليله فى انتظاره...... كل ليله فى انتظاره وهو لا ياتى، ولكنه حتما سياتى، يوما ما سياتى، ربما فى القريب العاجل سياتى، سيفتقدنى او يتذكرنى او يشعر بغيابى، وبالتاكيد سياتى
ولكنها هذه المره تسمع صوت عالى يضاهى صوت الموسيقي فى العلو والارتفاع ويقول لها آلن تاتى انتى سوف يمر العمر بكى وستفنى اشياؤكى وانت فى انتظاره تلتفت لترى الكل يتحرك من حولها الكل إلا هى جالسه فى نفس المكان صانع الساعات يرقص ماسح الاحذية يرقص صانعه الجبن تغنى وحتى خراف العيد الجديد تقفز فى الهواء الجميع ترك الارفف ونزل الى ساحه الغناء
ما اروع ما فى الساحه راقصون وعازفون ومغنون والكل سعيد والجلبه تعلو والهواء يتحرك وهى تشعر بالدوار الكل بات يلهو إلا هى باتت اقرب الى الانهيار تتمنى ان يدخل الان وينتزعها من فوق هذا الرف اللعين وهى دميته المدللة المفضله فلماذا تركها فى هذا المصير لماذا لم تعد تراه فقد كان بالماضي يمر بيده فوق الرف من وقت لاخر لينظف الرف او يهزها هزات بحنو او يدللها بالكلام المعسول اما الان فماعاد اصلا يدخل الى هذه الحجرة ولم يعد التراب يزال من فوق الرف وصدات اركانه وبدأت هى تشعر بالخوف من ان يعديها هذا المرض فالصدأ مرض والمرض شئ مرعب النسبه لها فهى من الجميلات المدللات
افاقت من شرودها الذى تدخل اليه كل ليله مجبره فهى تدخله بارادتها او رغما عنها حين يصبح النهار وشيك على الابواب وبعد ان تكون الدمى جميعها وصلت لحاله الانتشاء من كثره الرقص والغناء وقد بات الان النهار قريب وهى بدأت تعاود نوبات الانتظار.......

الثلاثاء، 5 أبريل، 2011

رسالة الى حبيب

سعات كتير الانسان بيكون جواه مشاعر كتير جدا بيحس انه مهما اتكلم عنها صعب شوية انه يوصفها انا كمان انسان جوايا مشاعر كتير كلها رايحه نحيتك وبس
كتير بحس انى نفسي اتكلم معاك
كتير بحس انى نفسي اروح لحضنك وبس
وكتير بتوحشنى وانا لسه معاك
كتير بكون نفسي المس اديك
وكتير بخاف عليك
من نفسي يمكن من حبيى يمكن
كتير بيكون نفسي ابكى بين اديك
تعرف قد ايه بحس بالحنين لنظره عنيك؟
تعرف لما بكون قدامك بحس بايه؟
نفسي اقولك كلام كتير كله بيقف بس عندك
كل شئ جوايا رايح يقولك كلمه واحده بس
بـــــــــــــــــــــــــحبك

السبت، 2 أبريل، 2011

اختى

جلست اراقبها وهى جالسه امامى
بدأت حديثها عنه وفى عينيها مزيج غريب من الدموع والخوف والحزن والانكسار وقالت فى البدايه احببته كما لم يحب احد من قبلى فهل كان هذا جرمى الوحيد عشت حياتى طولها مع نفسي نفسي فقط ويوم ان عرفته اضاء ما كان مظلما فيها بل اضائها كلها لانها جميعها كانت مظلمه علقت روحى بخيوط هواه بقوه ولكنه قطعها بدون رفق بدون تفكير حتى انه لم يعذب حاله فى سؤال نفسه ان كنت ساسقط بعده او لا ابحث عنه اختى فى كل الوجوه ابحث عنه اختى فى كل الطرقات ابحث عنه اختى فى كل الدروب فهل يمكن يوما ان يعود اخشي اكثر ما اخشاه ان ارى في يده امرآه غيري حين القاه احتاج اليه اختاه احتاج اليه ياربى احتاج الى متنفسي واحتاج الى الحياه
وبدأت اشعر بانطفائها ووجدت نفسي اقطف زهر البنفسج من مقبره عينيها التى تضرعت لله ان يهطل مطرها ولكن دون جدوى بدأت فى هزها تحدثي تحدثي تحدثي ولكن دون جدوى
استطيع الان ان اقول انها خرجت من روحها واصبحت جسدا يرفض الروح فقد تركته الروح منذ فراقه
لك الله يا اختاه